مستشار أمريكي يكشف موقف واشنطن من وضع الجولان السوري المحتل

أعلن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب لا تناقش احتمال اعتراف الولايات المتحدة بسيادة “إسرائيل” على الجولان السوري المحتل.

 

وقال بولتون خلال مقابلة لوكالة (رويترز) “سمعت أن الفكرة طرحت لكن لا يوجد نقاش يدور حولها ولا قرار داخل الحكومة الأمريكية”.

 

وتابع بولتون “بالطبع نفهم قول إسرائيل إنها ضمت هضبة الجولان، ونتفهم موقفهم، لكن لا تغيير في الموقف الأمريكي حاليا”.

 

وكان وزير المخابرات “إسرائيل” كاتس، صرح في أيار الماضي، أن تل أبيب تضغط على الإدارة الأمريكية للاعتراف “بسيادتها” على هضبة الجولان المحتلة، متوقعاً موافقة واشنطن على ذلك خلال شهور.

 

وتقدم عضو مجلس النواب الأمريكي رون دي سانتيس، في وقت سابق ، بمبادرة في كونغرس الولايات المتحدة تنص على الاعتراف بهضبة الجولان المحتلة كأرض “إسرائيلية”.
ويحتل الكيان “الإسرائيلي” منذ حرب حزيران 1967 حوالي 1200 كيلومتر مربع من هضبة الجولان ، وأعلنت ضمها إليها في 1981، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي، بينما لا تزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.
وتعتبر الهضبة، حسب القانون الدولي، أرضا محتلة، ويسري عليها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 لعام 1967، الذي ينص على ضرورة انسحاب إسرائيل منها.