“النصرة” تُزيل أكبر حواجزها من طريق حلب-دمشق .. والسبب؟

قالت مصادر إعلامية معارضة في ريف حلب؛ إن “هيئة تحرير الشام” ( جبهة النصرة) الإرهابية أزالت السواتر الترابية من حاجز قرية البرقوم الواقع على طريق “حلب – دمشق” الدولي، يوم الثلاثاء.

 

وأضافت المصادر ، أن حاجز “البرقوم” يعتبر من أكبر الحواجز التابعة للهيئة على طريق “حلب دمشق” الدولي، غربي محافظة حلب.

 

وأغلقت “تحرير الشام” الطريق في تلك المنطقة، وحصر المرور على ذلك الحاجز أثناء فترة الاقتتال بينها وبين الفصائل الأخرى، التي بدأت في شهر مارس آذار الماضي، واستمرت قرابة الشهرين، واستمرت بإغلاق هذه الطرق باتجاه الحاجز حتى صباح اليوم الذي شهد إزالته.

 

وأوضحت المصادر أن قرار إزالة الحاجز يأتي بالتزامن مع دخول آليات تحمل كرفانات مسبقة الصنع من معبر “باب الهوى” الحدودي، بإتجاه النقاط التركية الواقعة جنوبي حلب.

 

ويرجّح أن إزالة الحاجز والسواتر الترابية، تندرج صمن اتفاق “أستانا” الذي يقضي بفتح طريق “حلب – دمشق” الدولي، من خلال انتشار مخافر مشتركة للروس والأتراك على طول الطريق.

 

وسبق أن أقدم الدفاع المدني في مدينة سراقب، شرق إدلب، منذ عدّة أيام على تنظيف طريق “حلب – دمشق” الدولي في أجزائه المارة على أطراف المدينة.