الأخبارسورية

العماد أيوب لـ وزير الدفاع الإيراني : هناك خيارين لتحرير إدلب .

قال وزير الدفاع السوري ونائب القائد العام للجيش العماد علي عبد الله أيوب، خلال لقائه لنظيره وزير الدفاع الإيراني ، العميد أمير حاتمي، يوم الأحد “سنحرر محافظة إدلب سواء بالقوة أو عبر المصالحة”.

وأفادت وكالة (سانا) أن أيوب أكدّ خلال لقائه حاتمي في دمشق، أن “إدلب ستعود إلى حضن الوطن وسيتم تطهير كامل التراب السوري من الإرهاب إما بالمصالحات أو بالعمليات الميدانية”.

وعلى صعيد آخر، شدد أيوب على أن “العلاقات السورية الإيرانية تشكل نموذجا للعلاقات الثنائية بين الدول المستقلة ذات السيادة”.

من جانبه، قال وزير الدفاع الإيراني إن “الأمريكيين يبحثون عما يبقيهم شرق الفرات لتثبيت وجودهم في المنطقة”.

وأضاف حاتمي إن “سوريا لديها جيش قوي استطاع إعادة الأمان إلى أغلب مناطق البلاد”، مؤكداً بقاء إيران إلى جانب الشعب السوري في معاركه ضد الإرهاب.

وأشار إلى أن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية على استعداد للمساهمة في سوريا بكل المجالات ومنها إعادة الإعمار”، ومن ضمن ما ذكره العميد حاتمي من إعمار تأتي مساعدة سوريا في تعزيز البنية التحتية العسكرية لتكون على أهمية كبيرة.

وفي ختام المؤتمر الصحفي نوه الوزيران إلى “توقيع اتفاقية” لتنفيذ جميع ما تم الاتفاق عليه خلال هذه الجولة التي قام بها وزير الدفاع الإيراني والوفد المرافق له في دمشق.

ووصل حاتمي إلى دمشق صباح الأحد في زيارة عمل رسمية تستغرق يومين، ويلتقي خلالها الرئيس بشار الأسد.

وتهدف الزيارة بحسب ما أعلن عنه حاتمي إلى تطوير التعاون الثنائي في الظروف الجديدة ودخول سوريا إلى مرحلة البناء وإعادة الإعمار، وإجراء محادثات مع كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في سوريا حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

زر الذهاب إلى الأعلى