الأخبارسورية

هذا ما طلبته تركيا من الحكومة السورية بخصوص معركة إدلب

كشف مصدر عسكري أن تركيا طلبت من روسيا إقناع السلطات في دمشق بتأجيل العملية العسكرية في إدلب لعشرة أيام إضافية.

وأوضح المصدر لوكالة (سبوتنيك) الروسية، أن السلطات التركية طلبت من القيادة السورية عبر الجانب الروسي التمهل حتى الرابع من شهر أيلول المقبل قبل إطلاق الجيش السوري عمليته العسكرية المرتقبة لتحرير محافظة إدلب من سيطرة المجموعات المسلحة.

وأضاف المصدر أن الطلب التركي تضمن إعطاء مهلة “أخيرة” لتركيا لمدة 10 أيام على أن تسعى أنقرة خلالها إلى إقناع “هيئة تحرير الشام”، الواجهة الحالية لتنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي بحل نفسها.

وتابع المصدر أن الجانب الروسي نقل الرغبة التركية المشفوعة بتعهد للقيام بمحاولة إقناع تنظيم “جبهة النصرة” وحلفائه بحل أنفسهم أو الوصول لـ (أي حل سياسي) مع الحكومة السورية.

وتعتبر “هيئة تحرير الشام” من أكثر الفصائل التي تتواجد في ادلب نفوذا فيما تتوزع مناطق النفوذ الأخرى فصائل أضعف عسكريا من “الهيئة” .

وتأتي المحاولة التركية لتأجيل المعركة على جبهات ريفي إدلب وحماة، بالتزامن مع استمرار الحشود التي ترسلها القوات السورية إلى تلك المناطق، وإلى جبل التركمان بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، لتحريرها من من سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة، التي تضم في صفوفها عشرات الآلاف من المسلحين الأجانب كالإيغور والشيشان والأوزبك والتركستان الصينيون والعرب.

وكانت وزارة الدفاع الروسية كشفت مؤخراً عن معلومات تشير إلى تحضير الجماعات الإرهابية المسلحة لهجوم كيميائي استفزازي في مناطق جنوبي إدلب ، يرمي لاستدعاء العدوان الغربي على سوريا.

وكانت موسكو قالت منذ أيام أن اتفاق خفض التوتر حول إدلب لا ينطبق على المجموعات الإرهابية, مضيفا أن “للجيش السوري الحق في القضاء على الإرهاب في جميع الأراضي السورية”.

المصدر : سبوتنيك

زر الذهاب إلى الأعلى