الأخبارسورية

الدفاع الروسية : أمريكا وبريطانيا وفرنسا يعدون لضرب سوريا من جديد

كشفت وزارة الدفاع الروسية ، اليوم السبت 25 آب ، بان أمريكا وبريطانيا وفرنسا يستعدون لتوجيه ضربة جديدة على سوريا بذريعة استخدام دمشق أسلحة كيميائية .

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إن مجموعة إرهابية من هيئة تحرير الشام يستعدون لعمل استفزازي في إدلب من أجل اتهام دمشق باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين هناك .

وأضاف أن مسلحي التنظيم قد نقلوا 8 حاويات مليئة بالكلور إلى مدينة جسر الشغور في محافظة إدلب لتنظيم مسرحية “الهجوم الكيميائي” المزعوم ، مشدا أن تنفيذ هذه الخطة يجري بمشاركة المخابرات البريطانية.

وأوضح: “تنفيذ هذا الاستفزاز الذي تشارك فيه بنشاط المخابرات البريطانية، سيصبح حجة جديدة لقيام الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا بضربة جوية وصاروخية ضد دوائر الدولة والمنشآت الاقتصادية السورية”.

وقال كوناشينكوف: لهذا الهدف وصلت إلى الخليج العربي منذ عدة أيام المدمرة الأمريكية “The Sullivans” وعلى متنها 56 صاروخا مجنحا، كما وصلت إلى قاعدة العديد الجوية في قطر المقاتلة الاستراتيجية الأمريكية “В-1В ” وعلى متنها 24 صاروخا مجنحا من طراز ” AGM-158 JASSM”.

وأشار إلى أن “التصريحات غير المبررة لعدد من المسؤولين الكبار في أمريكا وبريطانيا وفرنسا، التي أدلوا بها الأربعاء الماضي (22 أغسطس 2018)، حول نيتهم “الرد بشدة” على “استخدام الكيميائي” من قبل الحكومة السورية، تمثل دليلا غير مباشر على تحضير الولايات المتحدة وحلفائها لعدوان جديد ضد سوريا”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى