سلسلة هزات أرضية تضرب سوريا و لبنان و الأردن .

ضربت سلسلة هزات أرضية ، مساء اليوم الأربعاء ،  مناطق في الأردن وسوريا وصولا إلى بيروت في لبنان .

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام ، إن اهالي مناطق بيروت والجنوب والبقاع وجبل لبنان شعرو بهزة أرضية خفيفة مساء اليوم الأربعاء ، وأشارت المعلومات الاولية الى أن الهزة الأرضية التي شعر بها اللبنانيون مصدرها “البحر الميت”.

وتحدثت وسائل إعلام فلسطينية عن وقوع هزة غرب بحيرة طبريا، شمالي فلسطين المحتلة، بالقرب من الشق السوري – الأفريقي.

وقالت وكالة الزلازل الحكومة الأميركية إن قوة الزلزال بلغت ٤.٣ درجات على مقياس ريختر، وهي من الهزات ضعيفة القوة.

كما قالت وسائل إعلام إن أهالي أربد الإردنية و مناطق في الجنوب السوري قد شعرو بالهزة الأرضية أيضا .

وتأتي هذه الهزات بعد سلسلة هزات أرضية ضربت  ذات المتطقة في وقت فجر  يوم الأربعاء

وأفادت وسائل إعلامية، أن الهزات الأرضية بدأت فجر اليوم واستمرت حتى الساعات الأولى من الصباح تلاها هزة أرضية أخرى شمال شرق حلب.

وأوضحت أن الهزة الأرضية الأولى في جنوب غرب دمشق كانت على عمق 2 كلم فقط بقوة 4 درجات على مقاس ريختر , والباقي 5 هزات أرضية مابين 2,8 درجة لـ 3,2 درجة على عمق مابين 2 و 12 كلم فقط .

وأشارت إلى أنه تم تسجيل هزة أرضية صباحاً على الحدود السورية التركية شمال شرق حلب بقوة 3,1 درجة على عمق 6 كلم.

وكان مدير عام المركز الوطني للزلازل في وزارة النفط والثروة المعدنية رندا محمد صرحت في نيسان الماضي، أن دمشق بموقع نشاط في مجال الهزات الأرضية حيث تبعد عن البقاع اللبناني 35 كم وبذلك تعد دمشق تقريباً في مركز الهزة، وليست بعيدة عن مواقع الخطر، لأنه في حال حدثت هزة في البقاع فمن الطبيعي أن تتأثر العاصمة دمشق، كذلك هناك صدع قاسيون، لكنه لا يزال ضمن الدراسة ولا نعرف إذا كان نشطاً أم لا.

ويسجل يومياً في دمشق وقوع هزات صغيرة لكن المواطن لا يشعر بها، فقد تحدث هزات في البقاع اللبناني على فالق سرغايا، وكذلك على فالق قاسيون.

وكانت محطات الرصد الزلزالية قبل الأزمة السورية عندما كانت في كامل جاهزيتها تسجل يومياً 3- 4 هزات محلية ماعدا الخارجية، إضافة إلى وجود نشاط في الهزات الأرضية على منظومة سد الفرات ، و تلك الهزات صغيرة وتتراوح بين 1,5- 3,5 ريختر، بينما تكون الهزة متوسطة الشدة في حال سجلت بين 5,5 – 6 ريختر، أما فوق 6 ريختر فتعد هزة كبيرة .

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال