بالصور .. حديقة عسكرية بيئية في بحر جنوب لبنان

أنشئت أكبر حديقة مائية تحت سطح البحر على الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط خلف جزيرة صيدا “الزيرة” جنوبي لبنان.

 

وأفادت وكالة (سبوتنيك) الروسية، أن الحديقة العسكرية المائية أنشأتها جمعية “أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا”،  وتتألف الحديقة من دبابات وآليات عسكرية قديمة قدمها الجيش اللبناني هبة للجمعية.

وقال الناشط البيئي وعضو في جمعية “أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا” ربيع عوجي أن “الحديقة تحتوي على ستة دبابات وأربعة ناقلات للجنود، وتم إنزال الدبابات الست وناقلات الجند الأربع تباعا على أعماق تتراوح بين 27 و18 و14 مترا تفصل بينها مسافات تتراوح بين ستة وأربعين مترا ضمن بقعة مائية بطول نحو150 مترا”.
 وأضاف الناشط البيئي أنه “استغرق إنزال الآليات العسكرية 13 ساعة عمل متواصل “.
وأشار إلى أن “هذا الحدث هو الأول من نوعه على الساحل الجنوبي من شأنه أن يساهم في إحياء وتجديد وإثراء الحياة البحرية وفي منح المدينة مرفقا لجذب السياح ومحترفي الغطس إلى المنطقة”.
وأكد عوجي أن “الحديقة البيئية مناسبة لنمو وتكاثر الشعب المرجانية وتجمع بيوض الأسماك ومركزا نموذجيا لهواة السباحة والغطس”.
وحول كيفية نزول الغواصين إلى الحديقة قال عوجي “هناك معاهد ومراكز في المدينة للغواصين، وكذلك هنالك المراكب التي تنقل المواطنين إلى الحديقة، على أن يكون معهم شهادة للغوص”.

 

وختم عوجي قائلا “الناس تشجع الفكرة، لأن هذه الحديقة تزيد الثروة السمكية”.
من جهته،  قال رئيس جمعية “أصدقاء زيرة وشاطئ صيدا”، كامل كزبر، أن هذه الحديقة بيئة نموذجية لنمو وتكاثر الشعب المرجانية التي ستنبت عليها وبجانبها ومرتعا لبيوض السمك”.

 

 وأشار إلى أن “الأشهر المقبلة سيكون هناك تغييرا في الثروة السمكية في هذه المنطقة إضافة إلى النشاط السياحي وأنشطة السباحة والغوص”.

 

ومن المقرر، أن تكون صيدا على موعد مع إطلاق هذه الحديقة رسمياً في حفل سيقام برعاية قائد الجيش جوزيف عون وسيحدد موعده ومكانه لاحقاً.
ويشار إلى أن الجمعية نشرت مجموعة من الصور للحديقة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر فيها الآليات العسكرية المغمورة تحت الماء و أشخاص يرتدون ملابس الغوص يسبحون حولها.