وزارة الداخلية: توضح حقيقة “اختلاس” جعالة إطعام الشرطة

تحدثت وزارة الداخلية، اليوم الثلاثاء 17 تموز، ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي عن “اختلاس مبالغ مالية من جعالة إطعام الشرطة “.

وأكدّت وزارة الداخلية في بيان نشرته على موقعها الالكتروني،  أنه “لا صحة لما تداولته صفحات التواصل الاجتماعي من اختلاس مليارات الليرات المخصصة لإطعام عناصر قوى الأمن الداخلي وذلك بعد صدور قرار بزيادة هذه الجعالة”.

وأوضح البيان أن “قرار زيادة (الجعالة) اليومية (بدل الإطعام) من 150 إلى 300 ليرة سورية، بدأ تنفيذه من 1 من شباط 2018، وفي ذلك التاريخ تم صرف البدل إلى جميع الوحدات الشرطية”.

ودعت الداخلية وسائل التواصل الاجتماعي إلى “توخي الدقة والشفافية وعدم نشر الأخبار الكاذبة تحت طائلة المساءلة القانونية “.

وتناولت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً ، مقالاً ادعت فيه بوجود اختلاس بمبالغ مالية بمليارات الليرات السورية مخصصة لزيادة بدل الإطعام لعناصر قوى الأمن الداخلي من خلال تأخير استحقاق هذه التعويض لمدة شهر من تاريخ صدور القرار رغم تخصيص الاعتماد من قبل وزارة المالية لتنفيذه مباشرةً .

وكانت رئاسة مجلس الوزراء اتخذت في كانون الثاني الماضي، قراراً ينص على زيادة جعالة الإطعام للعسكريين بنسبة 100 بالمئة  على أن تتبعها زيادات متتالية.

وكان مرسوم زيادة رواتب العسكريين، الصادر في حزيران الماضي بنسبة 30% أثار جدلًا واسعًا، بسبب عدم شمول عناصر الشرطة بهذه الزيادة.

وردًا على مطالبات عناصر قوى الأمن الداخلي بشمولهم بمرسوم الزيادة، أبرز عضو مجلس الشعب العميد المتقاعد، عبد الرزاق بركات، في إحدى الجلسات، صورة عن المرسوم التشريعي رقم 1 لعام 2012، الذي يتضمن “منح الشرطة كل المزايا التي يتمتع بها الجيش”.

وسبق أن طرأت عدة زيادات على الرواتب منذ بدء الحرب على سوريا عام 2011 كان آخرها ، المرسوم رقم 13 الذي أصدره الرئيس بشار الأسد  في حزيران 2016، و القاضي بزيادة قدرها 7500 ل.س شهريا