الأخبارسورية

وكالة: اتفاق بين الحكومة السورية والأكراد لتشغيل حقول النفط و الغاز في هذه المناطق

كشفت وكالات إعلامية نقلاً عن مصادر، عن وجود اتفاق بين الحكومة السورية و “وحدات حماية الشعب” الكردية على تشغيل حقول النفط و الغاز الواقعة في مناطق سيطرة الأخيرة في محافظة دير الزور شرقي سوريا.

 

وقالت وكالت “الأناضول” أن  وزارة النفط السورية وقعت مع شركة كندية عقدا تبلغ مدته 6 أشهر، لصيانة أنابيب نقل النفط في مناطق سيطرة “وحدات حماية الشعب”الكردية في المحافظة”، مشيرة إلى أن “الشركة بدأت بإصلاح خطوط الأنابيب الممتدة إلى حقول النفط وأنابيب الخزانات داخل الحقول نفسها”.

 

وأوضحت المصادر انه بموجب الاتفاق، الذي تم التوصل إليه، خلال الأيام الماضية، “سيتم ضخ إنتاج حقول النفط والغاز الواقعة تحت سيطرة “وحدات حماية الشعب”الكردية، إلى المصافي والمعامل الحكومية، على تحصل الوحدات الكردية على الكهرباء والخدمات في مناطق سيطرتها، إلى جانب تمكنها من أخذ حاجتها النفطية من الآبار”.

 

وبينت انه “سيكون مسار نقل النفط من حقلي العمر والتنك (شرق) الخاضعين للأكراد، إلى حقل التيم (شرق) الخاضع لسيطرة الجيش السوري، ومنه إلى مصفاة حمص وسط سوريا”.

 

ولفتت انه بالنسبة لخط نقل الغاز، “سيكون من حقول العمر والتنك والجفرة، إلى معمل كونيكو بدير الزور الخاضعة جميعها لسيطرة الأكراد، ومن كونيكو إلى حقل التيم، وبعدها إلى محطة (جندر) الحرارية التابعة للحكومة فيؤ.

 

وكان مجلس “سوريا الديمقراطية” أبدى سابقاً، استعداده للتفاوض مع دمشق بلا شروط، وذلك بعد إعلان الحكومة السورية استعداد الجيش شن عملية عسكرية لاستعادة مناطق خاضعة تحت سيطرة “قسد” ، في حال رفضها الحوار.

ويشار إلى أن القوات الكردية تسيطر، والتي تحظى بدعم أمريكي، على مساحات واسعة في شمال وشمال شرق سوريا، بعد طرد تنظيم “داعش”منها.

زر الذهاب إلى الأعلى