الأخبارسورية

“النصرة” تحرق معبر القنيطرة في الجولان قبل مغادرتها الجنوب السوري

أفادت مصادر إعلامية بأن مسلحي “جبهة النصرة” أقدموا يوم أمس الأحد على إحراق معبر القنيطرة الفاصل بين الشطرين المحرر والمحتل من الجولان.

وقات المصادر إن “جبهة النصرة” تعمدت إحراق المعبر كعمل انتقامي قبل مغادرة مسلحيها الجنوب السوري، فيما أكد شهود عيان في الجولان أن أعمدة الدخان تصاعدت من المعبر المحترق، وأمكنت رؤيتها بوضوح من مناطق مختلفة.

وفي هذا الصدد كذلك، ذكرت وسائل إعلام “إسرائيلية” أن إطلاق نار سمع في المنطقة، لم تتّضح أسبابه بعد.

ويأتي هذا الحادث في الوقت الذي يوشك فيه الجيش السوري على استعادة السيطرة التامة على الحدود مع الجولان المحتل، وتحرير محافظة القنيطرة بالكامل من المسلحين.

 

وتتواصل عمليات إجلاء “مسلحي المعارضة” وعائلاتهم من قرية أم باطنة في محافظة القنيطرة جنوب غرب سوريا.

 

وأعلن الجيش السوري أن أكثر من 3000 شخص بمن فيهم مسلحون من جماعات إرهابية، رفضوا تسوية أوضاعهم، وغادروا المحافظة في الأيام الأخيرة إلى مناطق يسيطر عليها مسلحون معارضون وإرهابيون في شمال البلاد.

 

زر الذهاب إلى الأعلى