الأخبارسورية

ملصقات دينية في عفرين تطالب النساء بـ ارتداء الحجاب تسبب جدلا واسعا

أثارت لوحات إعلانية و ملصقات دينية في عفرين تتعلق بلباس و حجاب النساء حفيظة الأهالي ، وتسببت بجدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأفادت مصادر إعلامية، أن إحدى الصور الإعلانية تدعو إلى وجوب تقيّد النساء بلباس فضفاض، وغير شفّاف، منشورة كملصق دعائي في أحد شوارع عفرين.

وأضافت أن صورة أخرى تظهر فيها عبارة “نحن حفيدات الصحابيات”، وفي صورة أخرى أيضاً عن الحجاب “ابنتي ما زالت صغيرة، عبارة قتلت في بناتنا روح العفة وحب الحياء “.

وتوالت تعليقات كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي منها ما سعى لربط تلك الصور، بفصيل سوري ما، دون غيره، ومنها ما سعى للقول إنها ليست في “عفرين” وإن المطبعة التي نشرت الصورة مقرها في حلب

إلا أن التأكيدات الأكثر بروزاً كانت بأن الصور في “عفرين” حسب ما أكدته الباحثة اليزابيث تسوركوف التي أكدت أن مصادر كردية وعربية قد أكدت لها أن إحدى الصور في “عفرين” تمت إزالتها من قبل أهل عفرين، وأن الصور الأخرى أزيلت من قبل “شرطة عفرين” المدعومة من تركيا، بعد احتجاج الناس عليها.
وتمكن الجيش التركي، في 24 آذار الماضي، من السيطرة على مدينة عفرين في ريف حلب، من وحدات “حماية الشعب الكردية”، في إطار عملية “غصن الزيتون“، والتي استمرت أسابيع.
وأدت العملية العسكرية في عفرين إلى نزوح مئات المدنيين، وسقوط العشرات من الضحايا ، إضافة إلى مقتل العديد من المقاتلين الأكراد
المصدر : مراسلون + وسائل التواصل الاجتماعي .

زر الذهاب إلى الأعلى