ليست روسيا .. ترامب : الضربة الصاروخية على سوريا كانت رسالة لهذه الدولة

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، يوم الأربعاء، في مقابلة أجرتها معه قناة (فوكس نيوز) الأمريكية أن الضربة الصاروخية على سوريا في نيسان 2017 ، كانت بمثابة تحذير للصين.

وأضاف ترامب ، أن الضربة كانت تحذيراً للصين حول كيفية رد واشنطن على استخدام الكيماوي وأسلحة الدمار الشامل.

وذكّر ترامب بأن الضربة الصاروخية تزامنت مع اجتماعه بالرئيس الصيني شي جين بينغ في مقر إقامته في “Mar-a-Lago” بولاية فلوريدا.

وكشف الرئيس الأمريكي لنظيره الصيني في ذلك الوقت ،قائلاً “سيدي الرئيس لقد أطلقنا 58 صاروخا على مواقع محددة في سوريا، وطلب مني عبر مترجم أن أكرر ما قلت، رددت بأن كل صاروخ أطلق، أصاب الهدف من مسافة 700 ميل”.

وروى الرئيس الأمريكي أنه خاطب الرئيس الصيني “قلت له إنه يستطيع مغادرة الاجتماع أو يمكننا أن نصبح أصدقاء. هو لم يغادر وفهم كل شيء”.

وشنت الولايات المتحدة في نيسان 2017 ضربة صاروخية على مطار الشعيرات بريف حمص الشرقي ، على خلفية مزاعم استخدام المواد الكيميائية ضد المدنيين في خان شيخون بريف إدلب

وفي 14 نيسان 2018 شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هجوما ثلاثيا على سوريا ، بحجة مزاعم استخدام المواد السامة ضد المدنيين في دوما ، و تمكنت حينها وسائط الدفاع الجوي السوري من إسقاط 71 صاروخا من أصل 100 صاروخ مجنح

وتنفي سوريا بشكل قاطع مزاعم استخدام المواد الكيميائية ضد المدنيين ، وتؤكد بأنها مسرحيات تعد من قبل الخوذ البيضاء وداعميهم لاتهام الحكومة السورية باستخدام المواد السامة ضد المدنيين .

قد يعجبك أيضا

Comments are closed.