في بادية السويداء .. الجيش يُطلق عملية عسكرية ثلاثية المراحل لتحريرها من “داعش”

بدأ الجيش السوري ، خلال الأيام الماضية ، معركة تحرير بادية السويداء من تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) الإرهابي .

وأفادت وسائل إعلامية، أن الجيش السوري أطلق بالتعاون مع القوات الحليفة عملية عسكرية ثلاثية المراحل لتطهير البادية في أقصى ريف السويداء الشمالي الشرقي المتداخل مع ريف دمشق الجنوبي الشرقي من فلول تنظيم “داعش”.

أهمية العملية العسكرية في بادية السويداء

ورأت مصادر مطلعة أن “انطلاق المعركة العسكرية في شرق السويداء يخدم المعركة العسكرية في درعا”.

وأضافت المصادر أن “المحافظة شهدت خلال الأيام القليلة الماضية سلسلة اجتماعات على مستوى المحافظة هدفها التحضير لإجراءات احترازية استعداداً للعمل العسكري المتوقع”.

ورجحت المصادر لـ ” الوطن ” أن تبدأ العملية العسكرية في درعا في وقت قريب، بعد مؤشرات على إخفاق جهود الوساطة الروسية- الأردنية- الأميركية من جهة، وإصرار قادة فصائل المعارضة على رفض المصالحة.

وتأتي هذه المعطيات من درعا بالتزامن مع استمرار التقدم الذي يحرزه الجيش السوري في بادية السويداء الشرقية، حيث تتموضع قوات الجيش على مسافة 50 كيلومتراً من قاعدة “التنف” التي تسيطر عليها قولت أمريكية.

وبحسب دائرة الإعلام الحربي السوري، فإن الجيش سيطر على مدرسة ورحبة المشيرفة من جهة خربة الأمباشي في أقصى ريف السويداء الشمالي الشرقي، بعد مواجهات عنيفة مع عناصر تنظيم “داعش “، في 8 حزيران الجاري.

محاور التقدم في بادية السويداء

و قال الإعلام الحربي ان محاور التقدم في بادية السويداء الشمالية الشرقية شملت ثلاثة محاور وهي  :

– المحور الاول: من جهة تل الأصفر باتجاه خربة الأمباشي حيث تقدمت القوات ووصلت إلى منطقة سوح المجيدي بعد سيطرتها على مدرسة المشيرفة ورحبة المشيرفة.

– المحور الثاني: من جهة” القصر- الساقية” باتجاه خربة الأمباشي و تقدمت القوات شرقا مسافة 7 كلم بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم داعش.

– المحور الثالث: من جهة الزلف باتجاه تلول الصفا وتقدمت القوات مسافة 10 كلم شمالا.

وتحدث نشطاء في وقت سابق عن وصول تعزيزات عسكرية مؤلفة من عشرات الآليات للجيش إلى البادية السورية.

الجدير بالذكر أن بادية السويداء تضخع لسيطرة تنظيم “داعش” ، كما يخضع جزء كبير من ريف درعا، لسيطرة تنظيمي “داعش” و “جبهة النصرة” المدرجين على قائمة الإرهاب الدولية و “الجيش الحر” وفصائل إرهابية مختلفة.

المصدر : مراسلون

قد يعجبك أيضا

Comments are closed.