صحيفة : انشقاق أمير إماراتي و هروبه إلى قطر .. من هو ؟

أكدت مصادر دبلوماسية وصفت بـ ” رفيعة المستوى ” لصحيفة الديلي تلغراف البريطانية ، أكدت انشقاق أمير إماراتي و ولجوئِه إلى قطر
وقالت الصحيفة  انشقاق ابن حاكم إمارة الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة و طلبه اللجوء إلى ” عدوتها قطر ” وذلك عبر السفارة القطرية في لندن .
وذكرت الصحيفة أن ” الأمير المنشق راشد بن حمد الشرقي والذي يشغل منصب رئيس هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام أصبح في العاصمة القطرية الدولة منذ ثلاثة أسابيع على الأقل .

 

تفاصيل حادثة انشقاق أمير إماراتي

وكان من المفترض أن يصبح راشد بن حمد الشرقي وليا للعهد في الفجيرة، لكن علاقته السيئة بولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، منعت ذلك، حيث يرغب بن زايد في تعيين أخيه الأصغر منه، طبقا لمصادر إماراتية.
 

وعقب ذلك سافر الأمير راشد بن حمد الشرقي لمدة 34 يوما إلى لندن، وقام السفير القطري في بريطانيا يوسف بن على الخاطر بالتواصل مع الأمير لإقناعه بالانشقاق بعدما علم بخلافه مع محمد بن زايد، حسبما ذكرت الصحيفة البريطانية.

ويعتبر انشقاق الأمير حمد مصدرا هاما للمعلومات بالنسبة لقطر، لمنصبه في الإمارات، وحضوره الاجتماعات الهامة في بلاده.

وبحسب الصحيفة فإن القطريين يتفهمون أهمية الأمير حمد بن راشد الشرقي في أن يلعب دورا بين الدول الخليجية والدوحة إذا ما انتقل إلى قطر، وهو ما أدى بهم إلى عرض 5 ملايين جنيه إسترليني عليه، بالإضافة إلى إقناعه بأنه غير آمن في لندن، وهو ما تم فى النهاية.

وسردت الصحيفة انه وبعد مكوثه 34 يوما في لندن، ذهب الأمير إلى السفارة القطرية في لندن، وطلب اللجؤ الدبلوماسي إليها، وحسب مصادر للصحيفة البريطانية فقد بقي الأمير في مقر السفارة 3 أيام، وتم نقله إلى مطار هيثرو بسيارة دبلوماسية، ومن هناك سافر إلى الدوحة بجوازه سفره الإماراتي.

ولم يتمكن المسؤولون في السفارة الإماراتية في لندن من الحصول على الأمير راشد ، وزعموا أنه تم اختطافه ، حسبما ذكرت “تليغراف”.

وقام ضباط تابعين لوحدة الأمن الدبلوماسي في بريطانيا بالسؤال حول الأمير في الفندق “45 بارك لاين” لكن يبدو أنهم وصلوا في وقت متأخر، ورفضت الشرطة البريطانية التعليق على الأمر.
 

وبحسب مصادر للتليغراف فإن الأمير حمد بن راشد الشرقي موجود الآن في أحد القصور بالدوحة، بينما أدى الأمر إلى قلق بالغ لدى السلطات الإماراتية.

ويتخوف والد الأمير حاكم الفجيرة، حمد بن محمد الشرقي، أن تقوم السلطات القطرية باستجوابه، ثم تقوم بالمساومة عليه، للحصول على تنازلات من محمد بن زايد، وحين تصل إلى صفقة ممكنة، تقوم بتسليمه إلى السلطات الإمارتية، حيث تتم معاقبته هناك.

وأكدت السفارة القطرية في لندن لـ”الديلى تليجراف” أنها لا تمنع أى شخص من دول المقاطعة من الدخول إليها.

فى الوقت نفسه أكد مصدر دبلوماسي آخر، للصحيفة، فإن الأمير راشد بن حمد الشرقي يتواجد بالفعل في قطر، لكنه ذهب إليها بمفرده ودون أية ضغوط من قبل قطر.

وفي 5 يونيو/حزيران من 2017، قطعت السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع الدوحة والمواصلات التي تربطها بقطر، بزعم دعم الأخيرة للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة تماما.

وحاولت “سبوتنيك” التواصل مع مسؤولين في وزارتي الخارجية الإماراتية والقطرية، ولم تحصل على تأكيد أو نفي للمعلومات.

سبوتنيك

الأكثر مشاهدة الآن