الأخبارسورية

خبر غير سار من الحكومة الكويتية لـ السوريين في الكويت

كشف مصدر في وزارة الداخلية الكويتية، الأربعاء، أن بلاده ستنظر في أوضاع الموقوفين اليمنيين و السوريين في الكويت ، وسترحلهم إلى بلادهم إذا كانوا مخالفين، نظرا لأن مناطق من البلدين باتت مستقرة.
ونقلت صحيفة (الرأي) الكويتية، عن المصدر رفيع المستوى ،قوله أن “من أبرز ضوابط إبعاد أي مقيم سوري أو يمني إلى بلاده فورا وللمصلحة العامة، مخالفة القوانين في البلاد أو ارتكاب جريمة، وذلك وفق قاعدة مصلحة الكويت وأمنها، التي هي أهم وأكبر من أي اعتبار لوضع أي وافد”.
وأضاف أن “من لا يحترم أو يطبق قوانين دولة الكويت يرحّل إلى بلده، حتى لو كان يشهد حربا”.
وأوضح المصدر أنه “في السابق كان السوريون يستثنون من الإبعاد نتيجة لما تمر به بلادهم، ومراعاة لأوضاعهم الإنسانية، ومن أجل ذلك كانت ترفع عنهم أوامر الإبعاد وتلغى من قبل وزارة الداخلية “.
وأشار إلى أن “اللجنة المختصة بإجراء دراسة شاملة لحالات من ينتظرهم الإبعاد من الموقوفين في إدارة الإبعاد التي يترأسها المحامي العام المستشار محمد راشد الدعيج، أصدرت تقريرها في شأن تنفيذ تلك الضوابط وأحالته إلى وزارة الداخلية لتنفيذه”.
ويُستثنى من قرارات الإبعاد السوريون المخالفون لنظام الإقامة في الكويت، إذ تتغاضى الحكومة الكويتية عن وجود بعض السوريين المقيمين على أراضيها عبر تأشيرة زيارة.
ويشار إلى أنه يعيش في الكويت أكثر من 146 ألف شخص من الجنسية السورية، أغلبهم من المقيمين قبل اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011.
مراسلون + وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى