واشنطن لـ الجيش الحر : لا تتوقعوا دعماً عسكرياً جنوب سوريا

وجهّت الولايات المتحدة الأمريكية رسالة إلى قادة جماعات ” الجيش الحر” ، أبلغتها فيها بألّا تأمل في الحصول على دعم عسكري من أجل التصدي لعمليات الجيش العربي السوري في جنوب سوريا ، الذي يسعى لاستعادة السيطرة على المنطقة.
وجاء في الرسالة الموجهة من واشنطن، إلى قادة جماعات “الجيش الحر” المعارض، ونشرتها وكالة (رويترز)، أن الحكومة الأمريكية تريد توضيح “ضرورة ألا تبني المعارضة المسلحة قرارات على افتراض أو توقع قيام واشنطن بتدخل عسكري”.
وأضاف أن “الأمر يعود للمعارضة فقط في اتخاذ القرار السليم بشأن كيفية مواجهة الحملة العسكرية التي يشنها الجيش السوري بناء على ما يرون أنه الأفضل بالنسبة لهم ولشعبهم”.
 
وأضافت الرسالة أن “واشنطن تدرك الظروف الصعبة التي يواجهونها المعارضة، وما زالت تنصح الروس الحكومة السورية بعدم الإقدام على إجراء عسكري “.
وبدأ الجيش العربي السوري وحلفاءه منذ أيام بقصف مواقع المجموعات المسلحة في مناطق بالقنيطرة و ريف درعا وريف السويداء بجنوب غرب البلاد، ضمن عملية عسكرية تهدف إلى تحرير تلك المنطقة من الإرهابيين.
وكانت واشنطن وجهت في وقت سابق تهديدات باتخاذ “إجراءات صارمة” رداً على أي “انتهاك” لوقف القصف جنوب سوريا .
وتعتبر الولايات المتحدة من أكثر الدول الداعمة لـ”الجيش الحر” المعارض بالسلاح والمال بموجب برنامج للمساعدات العسكرية تديره وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.
إلا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد في تموز الماضي عام 2017 وقف برنامج المساعدات الذي أطلقته إدارة الرئيس السابق باراك أوباما .
ويشار إلى أن روسيا والأردن والولايات المتحدة، اتفقوا في تموز 2017، على إنشاء منطقة لخفض التوتر العسكري بجنوب غرب سوريا، تضم محافظات درعا والقنيطرة والسويداء.

تابعوا مراسلون على