الخارجية القطرية : " أمير قطر هو البشير في سورة يوسف " !

وصفت المتحدثة باسم الخارجية القطرية ، لولوة الخاطر، أجواء ليلة الخطاب الذي ألقاه أمير قطر ، تميم بن حمد آل ثاني، لمواجهة “الحصار”.
 

وقالت الخاطر، في برنامج “نحن بخير” على إذاعة قطر، إن الخطاب “كان الصورة المشرقة ومن وقتها لا حصار، وأعاد الروح للشعب القطري لمواجهة الحصار، ولا أظن أن قطريا ينسى ذلك اليوم حيث كنا ننتظر تلك اللحظة، سيما أن هذا الخطاب كان الظهور الأول بعد حصار قطر”.

وأضافت المتحدثة باسم الخارجية القطرية : “حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى كان كما في سورة يوسف هو البشير الذي رد إلينا السمع والبصر وتلك لحظة لا تنسى”.

وحول تفاعل الشعب القطري مع خطاب الأمير في تلك الليلة وما تلاها، قالت: “كان شعور الشعب القطري هو شعور من عادت إليه الروح ففي لحظتها تحقق الاطمئنان بأن دولة قطر بخير وستظل بخير”.

ولفتت إلى أن الأمير شدد على “أهمية عدم التعامل مع دول الحصار بالمثل حيث انزلقوا إلى بذاءات وإساءات ارتقت فوقها دولة قطر”، على حد قولها.

وأكدت أن “قطر لطالما لعبت دور الوسيط وساهمت في نزع فتيل كثير من الصراعات في المنطقة، وعندما تعرضت لهذا الظلم لن تغير مواقفها في الدعوة لتغليب العقلانية وصوت الحكمة واحترام سيادة الدول بغض النظر عن حجم الدول أو مواردها”.

وقالت إن “الحصار لم يعد قائما وإن تأثيره الذي كانوا يريدونه لم يعد قائما، وكل ما بقي هو شعورنا بالأسى نحو تفريق العائلات، والأسى نحو زعزعة منظومة الأمن الإقليمي ومفاقمة الخلافات أما ماعدا ذلك فكل الأمور في قطر على خير ما يرام”.

المصدر : سبوتنيك

الأكثر مشاهدة الآن