The news is by your side.

صدور معايير جديدة لـ التغطية الإعلامية في سوريا .. تفند إشاعة " منع الميادين " .

أكد مدير الإعلام الخارجي في وزارة الاعلام السورية الإستاذ علاء إبراهيم صدور معايير جديدة لـ التغطية الإعلامية في سوريا ، حيث باتت التغطية بحاجة لموافقة الجيش السوري لدخول المنطقة .
ونشر على حسابه الشخصي ” فيسبوك ” مضون هذه المعايير بأن الإعلام الرسمي سيتواجد بشكل مستمر ومباشر مع الجيش العربي السوري والقوات الرديفة والحليفة أينما كانت كـ ” إعلام عسكري حربي “، وهو مالم يكن موجوداً سابقاً ، مضيفا أن الإعلام الرسمي أصبح مواكباً لحظياً للأعمال الميدانية والعسكرية بجوانبها ونتائجها كافة.
و أكد أن هذه المعايير تمت بالتعاون مع وزارة الدفاع – الإدارة السياسية وتزامنت هذه المعايير مع بدء تحرير الغوطة الشرقية ، وهي لا تلغي دور الإعلام الحليف و الصديق الذي سيكون حاضرا حينما تسمح الظروف الميدانية بذلك.
https://www.facebook.com/alaa.ebrahim.sy/posts/2078473768849241
كما وتتضمنت المعايير الجديدة لـ التغطية الإعلامية في سوريا ، وضع محددات جديدة برؤية جديدة للعمل الإعلامي الميداني في سورية وتفعيلاً للقوانين التي كانت سابقاً وعلى رأسها أن قرار دخول المناطق التي تشهد أعمالا قتالية في اَي بقعة على الأراضي السورية هو بحاجة دائماً لموافقة الجيش والقوات المسلحة ممثلا بالإدارة السياسية مسبقاً، وذلك حفاظاً على سير العمل العسكري وعلى حياة الجنود وتحركاتهم، وهذا ماتحدده المؤسسة العسكرية فقط ووفقاً لما تراه مناسباً ميدانياً وعسكرياً، وهذا مايُعمل به في كل دول العالم التي تخوض حربا عسكرية.
وأشار أن تلك القرارات لم يتم الإلترام بها في الفترات السابقة ومن قبل اكثر من وسيلة إعلامية، مما كاد أن يعرض العملية الميدانية أو حياة الجنود أو حتى الاعلاميين المتواجدين في المنطقة للخطر.
وأضاف أن كل ما سبق حدد بالمؤسسة العسكرية لإيجاد ضوابط ومحددات عمل جديدة تساهم في تغطية انتصارات الجيش العربي السوري بالشكل الأمثل لها وبما يتناسب مع التضحيات الكبيرة التي يقدمها، وبحيث تساهم هذه المحددات أيضاً بنجاح المصالحات في أكثر من منطقة.
وختم بالقول ” ونحن في وزارة الإعلام جنود أوفياء مع الجيش العربي السوري البطل فيما يراه مناسباً له. وملتزمون بالمعايير والمحددات التي تم وضعها، ونتمنى من جميع الإعلاميين شركاءنا في الحرب والدم، أن يكونوا شركاءنا أيضاً في النصر ضمن القوانين العسكرية والسيادة السورية. ”
وكانت مديرة مكتب الميادين في دمشق قد أكدت أنها ” منعت من التغطية الإعلامية لعملية إخراج المسلحين من مخيم اليرموك ” ، إلا أنها عادت وأكدت انها لم تبلغ بقرار المنع إطلاقا ، وتوضح لاحقا أن الميادين لم تكن قد حصلت على موافقة من الجيش السوري لدخول المنطقة من أجل التغطية ، فيما لوحظ يوم أمس قيام الميادين بالتغطية هناك ، وهذا ما يفند الإشاعة بمنع الميادين من التغطية .
المصدر : مدير الاعلام الخارجي في وزارة الاعلام + مراسلون