خريطة : الجيش التركي ينشئ نقاط مراقبة لأول مرة في ريف حماة ( فيديو )

قالت تنسيقيات المسلحين إن رتل تركي دخل ، اليوم السبت ، مناطق خفض التوتر في ريف حماة الشمالي ، بهدف إنشاء نقاط مراقبة جديدة

ونشرت التنسيقيات صورا ومشاهد من الرتل العسكري والذي قدر عدده بأكثر من 50 آلية عسكرية تركية ، عبر الحدود السورية – التركية وتوجه إلى مدينة مورك بريف حماة الشمالي برفقة عناصر من ” حركة أحرار الشام ” الإرهابية .

وأكدت المصادر أن الجيش التركي أنشأ ثلاثة نقاط مراقبة جديدة تعد الأولى في ريف حماة ، وتوزعت في مناطق مورك و لطمين ولحايا ، وذلك تطبيقا لاتفاق خفض التصعيد المتفق عليه في مباحات إستانا .

وسبق إنشاء نقاط المراقبة دخول فرق استطلاع من القوات التركية إلى ريف حماة الشمالي و إدلب الجنوبي بهدف تحديد مكان النقاط الجديدة .

وتعد نقطة المراقبة في مورك هي التاسعة بعد ثمان نقاط توزعت بين عندان بريف حلب الشمالي وثلاث نقاط في ريف حلب الغربي ونقطة في تلة العيس جنوبي المحافظة ونقطتين في تل الطوقان ومحيط معرة النعمان شرقي إدلب.

وجاء تثبيت النقطة التاسعة بعد يومين من اجتماع رؤساء تركيا وروسيا وإيران في أنقرة بخصوص التطورات المتعلقة بالملف السوري والتأكيد على سير عملية أستانا وبالتزامن مع مطالبة عشائر الشمال السوري بتعجيل نشر نقاط مراقبة من قبل القوات التركية بإيعاز من المسلحين خوفاً من تقدم الجيش العربي السوري إليها.

يذكر أن القوات التركية بدأت رسمياً أولى مراحل انتشارها في المناطق الشمالية الخاضعة لسيطرة المسحلين في 13 تشرين الأول 2017 مع دخول أول رتل عسكري من نقطة كفرلوسين على الحدود السورية التركية شمالي إدلب تتضمن سيارات عسكرية ودبابات ومجنزرات ثقيلة، توجهت إلى نقاط التماس بين ريف حلب ومنطقة عفرين سبقها دخول وفود تركية استطلعت المنطقة برفقة عناصر من هيئة “تحرير الشام” ، على أن تشكل القوات التركية 12 نقطة مراقبة تدريجياً تمتد من شمالي إدلب إلى جنوبها.

المصدر : موقع مراسلون

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال