حملة عسكرية على غرار الغوطة لـ تحرير ريف حمص الشمالي (فيديو + خريطة)

أكدت مصادر ميدانية لموقع مراسلون بأن الأرتال العسكرية الضخمة والتي توجهت إلى دمشق ، بوقت سابق ، خلال الحملة العسكرية لتحرير الغوطة ، قد عادت أدراجها بعد إكتمال مهمتها ، وتوجهت نحو مهمة تحرير ريف حمص الشمالي

و رصد نشطاء عبور رتل عسكري ضخم جدا ، على أوتوستراد حمص – دمشق قوامه أكثر من 100 سيارة مزودة برشاش و العشرات من الناقلات المحملة الدبابات و المدافع وشاحنات الذخيرة و المدافع ذاتية الحركة وراجمات سميرتش و الأورغان وعربات BMP وأسلحة متنوعة ، يتجه نحو مواقعه على جبهات ريف حمص الشمالي  ( فيديو الرتل من وسائل التواصل الاجتماعي )

وكانت تلك القوات والتي تشكل القوة الضاربة في الجيش السوري قد شاركت في معركة تحرير الغوطة الشرقية ، كما حسمت ملف القلمون خلال ثلاثة أيام ، وهاهي الأن باتجاه حسم ملف آخر وهو مواقع النصرة والمسلحين في كامل جيب ريف حمص الشمالي وحماة الجنوبي .

وسبق وأشرنا في مقال سابق إلى أن المؤشرات من إلقاء المروحيات السورية لمنشورات طالبت فيها المدنيين في مناطق ريف حمص الشمالي وحماة بالمغادرة ، ليس من باب الصدفة ، فمعركة تحرير ريف حمص الشمالي قادمة وعلى الإرهابيين الإستعداد .

إقرأ المزيد : حملة عسكرية على غرار الغوطة .. الجيش السوري يدعو مدنيي هذه المناطق للمغادرة

ومنذ الصباح بدأ الطيران الحربي السوري بقصف بنك من أهداف و مواقع انتشار الإرهابيين في بلدات الزعفرانة، المكرمية، دير فول، عز الدين، تلبيسة و أم شرشوح بحسب مصدر ميداني لمراسلون ، ويعتبر ذلك بداية التمهيد والذي قد يستمر لايام قبيل التقدم البري للقوات هناك .

وينتشر في أرياف حمص الشمالي وحماة الجنوبي إرهابيو جبهة النصرة و أحرار الشام وكتائب الفاروق وكتائب فيلق الشام وتجمع أحرار حمص والعديد من الفصائل الإرهابية الجهادية .

ويذكر أن العديد من جلسات المصالحة وبراعية روسية قد جرى عقدها مؤخرا في ريف حمص الشمالي ، إلا ان تعنت الإرهابيين ورفضهم الموافقة على شروط الدولة السورية ، جعل الخيار العسكري هو الحل الوحيد .

المصدر : مراسلون . 

الخريطة بدقة عالية ,, يرجى فتح صورة المقال في إطار جديد