The news is by your side.

بعد الخبرة في سوريا… العسكريون الروس يتدربون على مواجهة أخطر سلاح إرهابي

أعلن قائد الدائرة العسكرية الروسية الوسطى، الفريق ألكسندر لابين، أمس الأربعاء، أن العسكريين الروس في الدائرة الوسطى، يدرسون وسائل مواجهة الإرهابيين بما يشمل السيارات الملغمة والطائرات دون طيار، اعتمادا على الخبرة القتالية المكتسبة في سوريا.
قال الفريق لابين في لقاء مع قدامى المحاربين من القوات المسلحة الروسية في مدينة يكاتيرينبورغ: “من أجل بلورة الخبرة القتالية المكتسبة في الجمهورية العربية السورية، تتم دراسة وتطبيق التمارين العسكرية حول كيفية مواجهة أساليب العمل القتالي للتنظيمات الإرهابية، بما يشمل وسائل مجابهة السيارات الملغمة والطائرات دون طيار، وغيرها”.
وأضاف لابين بأن القوات المسلحة الروسية تقوم بتمارين على مجابهة ما أسماه أيضا “الوسائل الهجينة” في الحرب، التي تعتمد بشكل رئيسي، على إعداد القوات العسكرية للتكيف الذاتي، لمواجهة اعتداء في حيز مسؤوليتها، وذلك عبر استخدام الأشكال والأساليب غير التقليدية بالاعتماد على التجربة المكتسبة في سوريا.
وفي وقت سابق، أشار الفريق لابين إلى أن أكثر من ثمانية آلاف عسكري من الدائرة العسكرية الوسطى شاركوا في العمليات في سوريا، وحصل أكثر من ثلاثة آلاف عسكري منهم على جوائز الدولة.
ويذكر في هذا السياق، بأن القوات الجوية — الفضائية الروسية، تشارك في الحرب ضد التنظيمات الإرهابية في سوريا، بموجب طلب رسمي من الحكومة السورية، منذ يوم 30 أيلول/ سبتمبر عام 2015، وأدى التدخل الروسي في المعارك إلى جانب الجيش السوري، إلى تغيير في معادلة الصراع لصالح الحكومة السورية، التي تمكنت بمساعدة القوات الجوية الروسية، من تحرير القسم الأكبر من البلاد من قبضة الإرهابيين.