بريطانيا تلجأ لـ"الناتو" خوفا من روسيا

أعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، أنه يعتزم ان يناقش مع نظرائه بدول حلف شمال الأطلسي “الناتو” في بروكسل “السلوك المتهور والمزعزع للاستقرار” لروسيا، بالإضافة إلى “التهديدات الهجينة” التي يزعم أنها قادمة من روسيا.
وقال جونسون في بيان حصلت وكالة “سبوتنيك” على نسخة منه: إن “هذا الاجتماع الأول لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي منذ حادث سالزبوري والهجوم الكيميائي في سوريا، بمثابة لحظة مهمة لمناقشة مع وزراء خارجية دول الحلف الـ29” العلاقات من روسيا.
وأكد وزير الخارجية أن قمة حلف شمال الأطلسي التي ستعقد في تموز/ يوليو، ستتخذ قرارات بشأن كيفية تعزيز الدفاعات الخاصة بالحلف.
وأضاف، أن “قدرة الناتو على الاستجابة بسرعة قد أثبتت بالرد السريع للحلف بما يخص الهجوم الذي وقع في سالزبوري وفي سوريا، وذلك من خلال التضامن الذي برز مع الإجراءات التي اتخذتها المملكة المتحدة، ومثل هذا الدعم تلقيناه أيضا من الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول “السبع الكبار”. نحن بحاجة إلى الحفاظ على الوتيرة لتحميل روسيا مسؤولية سلوكها المتهور والمزعزع للاستقرار”.
وأشار جونسون إلى أنه “خلال كلمته التي سيلقيها في اجتماع مجلس الوزراء، سيدعو الحلفاء بحلف شمال الأطلسي لبذل المزيد من الجهد لمكافحة “التهديدات الهجينة” مثل الهجمات الإلكترونية والتدخل في السياسات الداخلية والبنية التحتية لأقرب جيران روسيا”. ووفقا لمكتب الخارجية البريطاني، سيناقش اجتماع بروكسل أيضا أفغانستان وتوسيع حلف شمال الأطلسي.
يذكر أن العلاقات القائمة بين روسيا وبريطانيا ازدادت تأزما بشكل حاد، بعد وقوع حادث سالزبوري، حيث تم تسمم عقيد المخابرات العسكرية الروسية المتقاعد سيرغي سكريبال وابنته يوليا. وفي هذا السياق زعم الجانب البريطاني بأن روسيا متورطة في قضية التسمم المذكورة باستخدام مادة شالة للأعصاب. أما روسيا فتنكر ذلك بشك قاطع.

الأكثر مشاهدة الآن