العسكريون الروس يعثرون على أسطوانات كلور في الغوطة الشرقية

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن العسكريين الروس عثروا على أسطوانات كلور في مناطق سيطرة المسلحين في الغوطة الشرقية.
وقال لافروف في حديث لوكالة “سبوتنيك”: “عسكريونا مستمرون في اكتشاف المزيد والمزيد من المواد المثيرة. على وجه الخصوص، عثر في إحدى الشقق على أسطوانة تحتوي مواد كيميائية، الكلور على ما أعتقد…، هذا المنزل يقع في الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرة المسلحين”.
وأكد لافروف، أن موسكو تسعى لإتمام زيارة بعثة منظمة حظر الكيميائي إلى دوما السورية، وتأمل أن يسود التحقيق في هذا الحادث المهنية العالية.
وقال الوزير بهذا الصدد: “نحن نسعى لأن تتم هذه البعثة على أي حال”، مضيفا “آمل أن تسود الروح المهنية. كنا مستعدون منذ البداية لإجراء حوار مهني مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومع كل نظرائنا الغربيين. لقد ذكرت في مرحلة مبكرة من مواجهة الكيميائي الحالية، كان الفرنسيون والأمريكيون يتساءلون عما إذا كان بإمكانهم إرسال خبرائهم إلى جانب خبرائنا للمراقبة جنبا إلى جنب مع خبراء منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، حقيقة ما حدث هناك عندما قلنا إننا على استعداد، وستكون الحكومة السورية كذلك مستعدة لتقديم الدعم، تم القصف، بدلاً من تنفيذ هذا الاتفاق”.
يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، شنت فجر 14 نيسان/ أبريل، هجوما صاروخيا ضد سوريا، ردا على هجوم كيميائي مزعوم في مدينة دوما بالغوطة الشرقية.
ونفت السلطات السورية بشكل قاطع ضلوعها بحادث دوما الكيميائي المزعوم، فيما اعتبرته موسكو ذريعة مختلقة، لتهيئة الظروف من أجل توجيه ضربة عسكرية من قبل الغرب ضد سوريا.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More