وسائل إعلام : أنقرة تعين واليا على عفرين وتُتبعها لمدينة هاتاي التركية

أفادت وسائل إعلامية كردية، السبت، بأن أنقرة ستعين واليا على عفرين بريف حلب وتتبعها لمدينة “هاتاي” في أنطاكيا التركية، ما يشير على أنه محاولة من تركيا لتعزيز سياسة التتريك من خلال توغلها العدواني في شمال سوريا.

وأضافت الوسائل الإعلامية، أن أنقرة ستعين أيضا قائم مقام على عفرين وتشكل أيضاً “مجلس عفرين المدني” لإدارة المدينة يضم ممثلين عن الأكراد والعرب والإيزيديين وغيرهم من الأقليات.

وقال المتحدث باسم “مؤتمر إنقاذ عفرين” حسن شندي، في تصريحات نشرتها وكالة (رووادو) الكردية، أن “عفرين ستصبح تابعة لمدينة هاتاي (أنطاكيا) التركية .. كما ستعين أنقرة واليا على عفرين ليتولى إدارة المدينة، لكننا لا نعلم من سيكون هذا الوالي، إلا أنه سيعين من جانب تركيا التي سترسل كذلك قائم مقام إلى عفرين”.

وكانت شخصيات سياسية وفعاليات مدنية من منطقة عفرين ، أعلنت في الـ19 من آذار الجاري، بحضور 100 شخصية من الأكراد، العرب، والإزيديين والتركمان وغيرهم من الأقليات، عن انتخاب مجلس مكون من 35 شخصية، باسم “مجلس عفرين المدني”، بهدف إدارة المنطقة من الناحية المدنية، وإعادة النازحين.

وفي السياق نفسه، قال حسن شندي، أن “من بين أعضاء المجلس 24 عضوا كرديا، 8 عرب، 1 من المكون العلوي، 1 من الكورد الإزيديين، و1 من التركمان، وسيبدأ أعماله المتعلقة بإعادة إعمار عفرين وتسيير أمور المدينة “|، مشيراً إلى أنه “تم تشكيل قوة شرطة في مدينة عفرين مؤلفة من 450 عنصرا”.

وتمكنت القوات التركية في 18 آذار الجاري من السيطرة على مركز مدينة عفرين، بعد عملية عسكرية باسم “غضن الزيتون” بدأتها مع فصائل ” درع الفرات” في 20 كانون الثاني الماضي، ضد مقاتلين أكراد.

ويشار إلى أن الصدامات العسكرية التي شهدتها منطقة عفرين أدت إلى نزوح حوالي 167 ألف شخص من أهالي عفرين إلى المناطق المجاورة هربا من عمليات القصف، بحسب ما أكدته الأمم المتحدة مؤخراً.

المصدر : موقع مراسلون 

يرجى عدم نسخ اكثر من 30 % من المقال
قناة مراسلون على التلغرام .. اضغط هنا