مقبرة جماعية في حرستا… ووضع برنامج للتعرف على الرفاة

اكتشفت فرق الهندسة وإزالة الألغام أثناء عملية التمشيط في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية مقبرة جماعية تضم جثامين عدد غير معروف من المدنيين والعسكريين التابعين للجيش السوري.
وأشار مدير الهيئة العامة للطب الشرعي في سوريا زاهر حجو في تصريح لمراسل ” سبوتنيك” أن الهيئة وضعت برنامجا للتعرف على الرفاة يبدأ من موضوع الأسنان ثم العظام، وأخيرًا اللجوء إلى تحليل “دي إن إيه”، مشيرًا إلى أن العمل بدأ خلال اللجان المشكلة برئاسته.

وأوضح حجو أن الهيئة تعلم مكان وجود المقابر كانت تقع في مناطق تسيطر عليها العصابات الإرهابية المسلحة، وهي جاهزة لنبشها حينما يتم الأمر في ذلك، لافتا إلى أنه كلما حرر الجيش السوري منطقة معينة يتم اكتشاف مقابر جماعية.

وطالب حجو أن تكون الهيئة مسؤولة عن موضوع التعرف على الرفاة بشكل كامل باعتبار أن لديها فرق مدربة وخبراء في ذلك وأطباء مدربون في العديد من الدول على البرنامج، ما يسهل التعرف إلى الرفاة بأسرع وقت ممكن.

وأضاف حجو إن الهيئة خطت خطوات كبيرة بمشروع الاستعراف ولاسيما أنه تم إجراء العديد من الدورات لتأهيل الكوادر للعمل على هذا المشروع وكان آخرها الدورات التي جرت بإيران، كما أن هناك العديد من الدورات تم إجراؤها بالتعاون مع منظمة الصليب الأحمر.

ورأى حجو أن مشروع الاستعراف سيكون له دور كبير في مسألة التعرف إلى الكثير من المفقودين وخصوصاً أن هذا الملف يهم الناس بشكل كبير لما يشمل هذا الملف من أهمية كبيرة لكثرة عددهم في ظل الأزمة التي عصفت بالبلاد.