متزعم جيش الإسلام " البويضاني " يحسم موقفه حول الخروج من الغوطة

أعلن متزعم ” جيش الإسلام ” المدعو عصام بويضاني أن فصيله باق ٍ في الغوطة الشرقية ، رافضاً الخروج منها و مخالفاً لأشقائه في فيلق الرحمن وأحرار الشام والذين رضخوا للجيش السوري ، وقرروا الخروج من الغوطة .
وجاء ذلك عبر تسجيل صوتي انتشر على حسابات إعلامية تابعة لفصيل ” جيش الإسلام ” ، حيث أكد البويضاني أن الحملة العسكرية للجيش السوري في الغوطة الشرقية هي مؤقتة ، وبأن ” نصر عظيم آت ٍ ” .
وحذر البويضاني فصائل المسلحين في الجنوب السوري من أن الحملة العسكرية القادمة للجيش السوري ستكون  درعا ثم إدلب .
وجاء رفض البويضاني الخروج من الغوطة بعد أن رضخ فصيل فيلق الرحمن للجيش السوري وقرر الخروج من بلدات زملكا وجوبر وعربين في الغوطة الشرقية ، في حين كانت أحرار الشام أول الخارجين من حرستا والتي دخلها الجيش السوري صباح اليوم .
ويسيطر فصيل جيش الإسلام على مدينة دوما ومحيطها ، ويتلقى دعم عسكري ومادي ولوجستي مباشر من السعودية .
وكان الجيش السوري قد حاصر مسلحي جيش الإسلام في مدينة دوما بالكامل ، والتي لم يبق َ سواها أمام الجيش لتحرير كامل الغوطة الشرقية
المصدر : مراسلون + وكالات