حلب.. دورات مجانية لتعليم اللغة الروسية

أطلقت جمعية “وفى” السورية الخيرية مبادرة ثقافية تهدف إلى تعزيز الصداقة بين الشعبين السوري والروسي الصديقين، بالتعاون مع هيئة مشفى ابن خلدون ضمن مركز الدعم النفسي المتقدم في حي الفرقان.

 وتهدف تلك المبادرة لتعليم اللغة الروسية لجميع شرائح المجتمع في مدينة حلب السورية، إضافة إلى تعريفهم بالثقافة الروسية بمختلف مجالاتها من خلال عرض مقاطع فنية وأعمال ثقافية روسية، حيث تم البدء مؤخرا بخمس دورات في تلك اللغة بمشاركة 100 شاب وشابة من مختلف الشرائح والاختصاصات في المدينة منهم أطباء ومهندسون إضافة إلى طلبة الجامعات وعدد من الفنانين والمهتمين فيما وصل عدد المسجلين إلى أكثر من 850 طلب.

وأشار أمين سر مجلس إدارة جمعية “وفى” الخيرية، عماد كوكة، في تصريح صحفي إلى أن تلك الخطوة أتت لتعزيز الصداقة بين الشعبين الشقيقين عن طريق تسهيل التواصل المباشر فيما بينهم دون مترجم، إضافة إلى التعريف الحاضرين بالثقافة الروسية التي ترفض فكرة القتل والعنف والإرهاب وتتمسك بخطى السلام والمحبة والصداقة بين الشعوب، مؤكدا أن تلك الدورات أقيمت بتمويل فردي تطوعي بمشاركة كل من المدربين فيكتوريا قصار، سامر ملحم، نور سبسبي وذلك بإشراف مستمر من الدكتور محمد عقيل.

ويأمل كوكة أن يكون هناك تعاون مستقبلي مع جهات داعمة لتلك المبادرة خصوصاً ان الجمعية تسعى لإقامة دورة جديدة ضمن شهر آب القادم،  تكون مخصصة لتعليم فئة اليافعين والأطفال اللغة الروسية ابتداء من عمر 9 سنوات حتى 15 سنة.

ومن أبرز نشاطات الجمعية سابقاً، إقامة عدد من الدورات في التنمية المجتمعية منها: صناعة القائد ومفهوم الإتيكيت، إضافة إلى دورات في اللغة الإنجليزية وقواعد الخط العربي والإسعافات الأولية، و أيام تفاعلية مع الأطفال ضمن مراكز الإيواء في منطقة جبرين.

سبوتنيك