توضيح بشأن فرض تأشيرة الدخول إلى سورية على الرعايا العرب

تناقلت صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” خبرا تضمن فرض سمة دخول “فيزا” على الرعايا العرب للدخول إلى الاراضي السورية وأرفقت الخبر بصورة توضح فيه الشكل الجديد للسمة والفيزا التي تسمح لهم بالدخول.
“الوطن أون لاين” تابع الموضوع لتوضيح حقيقة الأمر فتبين أن صورة الفيزا قديمة منشورة على موقع وزارة الداخلية الرسمي في بداية الشهر الثالث من العام الماضي ولم يذكر الموقع أن هذه الفيزا مخصصة للرعايا العرب وهذا ما يدل على أنها تشمل العرب والأجانب.
وفيما يتعلق بفرض التأشيرة على الرعايا العرب الراغبين في الدخول إلى الأراضي السورية فإن الموضوع قديم والقانون رقم 2 الخاص بذلك صدر في عام 2014 وتضمن حظر دخول أي شخص إلى الأراضي السورية ألا لمن يحمل جواز سفر ساري المفعول أو وثيقة تقوم مقامه ويجب أن يكون مؤشر عليه بسمة من أحدى البعثات الدبلوماسية أو القنصلية في الخارج أو هيئة أخرى وبالتالي فإن القانون لم يستثن أحدا سواء عرب أم أجانب.
ونص القانون أنه يعاقب كل من دخل الأراضي السورية بطريقة غير مشروعة أم وجد على الحدود من دون مسوغ بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وبغرامة مالية من خمس إلى عشرة ملايين أو يعاقب بأحد هاتين العقوبتين.
وأجاز القانون لوزير الداخلية أن يعفي من يراه مناسبا من العرب والأجانب من الحصول على سمة الدخول أو حمل جواز السفر.
من جهته أكد مصدر في الهجرة والجوازات أن الموضوع قديم ولم يصدر أي شيء جديد حوله.
“الوطن”

الأكثر مشاهدة الآن