مواجهة جوية بين سوخوي 35 روسية و مقاتلة شبح F 22 أمريكية فوق دير الزور السورية .. تفاصيل

كشفت وزارة الدفاع الروسية أن مقاتلتها “سو-35” قد اعترضت فوق سوريا أحدث طائرة شبح أمريكية وهي F-22 من الجيل الخامس وأبعدتها عن مسار طائرات هجومية روسية كانت في الأجواء.

وبهذا الصدد، قال إيغور كوناشينكوف الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية: “في الـ23 من نوفمبر الماضي شاغلت مقاتلة أمريكية من نوع F-22 ولحيّز كبير من الوقت طائرات هجومية روسية من نوع “سو-25″، وتعمدت بشكل نشط عرقلة أدائها فوق الضفة الغربية للفرات شرقي سوريا، وحالت دون ضربها نقاط إسناد هامة لـ”داعش” في ريف مدينة الميادين”.

وأضاف: “مقاتلة F-22 الشبح الأمريكية أطلقت صواريخها الحرارية، وفتحت دروع كبحها واستمرت في مناوراتها في محاكاة لاشتباك جوي حقيقي، إلا أنها سرعان ما كفّت عن مناوراتها وغادرت باتجاه الأجواء العراقية على عجل فور ظهور مقاتلتنا “سو-35″ متعددة المهام في نطاق رؤيتها”.

وتابع كوناشينكوف: “الجانب الأمريكي لم يجد ما يجيب به قيادة قاعدتنا الجوية في حميميم غربي سوريا عن مناورات طائرته الشبح هذه، في تقليد صار ينتهجه بعد كل حادث من هذا القبيل”.

يذكر أن واشنطن قد كثفت مؤخرا من وتيرة اتهام الطيارين الروس بالتحليق الخطر، ونقض اتفاقات تنسيق حركة الطيران الحربي في الأجواء السورية، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية رسميا الشهر الماضي، أن طائرات تحالف واشنطن الدولي “عملت بشكل ممنهج على تغطية تحركات الدواعش على الأرض شرقي الفرات، بهدف إعاقة استهدافهم من الطيارين الروس”.

“سو-35″، مقاتلة متعددة المهام من الجيل “4++”، وهي نسخة معدلة عن مقاتلات “سو-27” من تصميم مكتب “سوخوي”، وينتجها مصنع “إركوتسك” لصناعة الطائرات، حيث حصل سلاح الجو الروسي سنة 2014 على أول دفعة منها.

“سو-35″، مزوّدة برادار شبكي ومحركين يمكن التحكم باتجاه دفعهما، وبأسلحة ذكية حديثة تتيح لها رصد وتدمير 10 أهداف جوية وأرضية في آن واحد على مسافة كبيرة وبدقة عالية.

وكالة تاس الروسية