العثور على بقايا جيش فرعون الخارج مع النبي موسى من أرض مصر .. بين النفي و التأكيد

عثر علماء الآثار المصريون بالقرب من سواحل البحر الأحمر على بقايا هياكل بشرية، يعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، أي عصر الميثاناترون.

مصر

وعلى مسافة تمتد 200 متر مربع، وجد علماء الآثار تحت الماء أكثر من 400 هيكل عظمي ومعدات وأسلحة، فضلا عن شظايا من مركبات المعركة.

وأكد رئيس البعثة العلمية البروفيسور من جامعة القاهرة محمد عبد القادر، أنه من الضروري توسيع منطقة البحث، فهذا يمكن أن يساعد على العثور على جيش فرعون وعتاده.

وبرأيه أن فريقه قام باكتشاف هام جد، يثبت علميا حقيقة قصة خروج النبي موسى من أرض مصر

من جهته قال  الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، إن الإعلان الجديد عن العثور على على بقايا 400 من الهياكل البشرية، يعود تاريخها إلى القرن الـ14 قبل الميلاد، خبر عارٍ تمامًا من الصحة، ولا يوجد أى اكتشافات فى الوقت الحالى أو فى وقت سابق لجنود فرعون موسى .

المصدر :  وكالات