مواجهة نارية مرتقبة بين الجيش السوري و قسد شرق ضفاف نهر الفرات في دير الزور

اكد ما يسمى ” المرصد السوري ” لوكالة رويترز أن الجيش السوري مدعوما بطائرات روسية وسورية سيطر على نحو 100 كيلومتر على امتداد الضفة الغربية من نهر الفرات هذا الشهر ووصل إلى حدود الرقة . كما عبرت القوات السورية إلى الضفة الشرقية من النهر يوم الاثنين.

في حين كان التقدم الذي أحرزته قوات سوريا الديمقراطية على الجانب الشرقي من النهر.

وأثار التقاء حملة الجيش السوري مع عملية قوات سوريا الديمقراطية التوتر بين الجانبين. وحذرت قوات سوريا الديمقراطية يوم الاثنين الفائت من مغبة أي تقدم آخر للجيش السوري على الضفة الشرقية من النهر , في حين حذرت روسيا واشنطن بانها ستضرب قوات ” قسد ” بكافة الوسائط النارية في حال اعتدائها على قوات الجيش السوري والروس في المنطقة .

وقالت وزارة الدفاع الروسية يوم الثلاثاء الفائت إن منسوب المياه ارتفع في نهر الفرات بمجرد أن بدأ الجيش السوري في عبوره. وأضافت أن ذلك يمكن أن يحدث لسبب وحيد هو فتح السدود أعلى النهر والتي تسيطر عليها المعارضة المدعومة من الولايات المتحدة.

وقال المرصد السوري إن حريقا اندلع ليل الثلاثاء في حقل غاز كونيكو واستمر حتى صباح الأربعاء , في حين تتقدم قوات سورية الديمقراطية ” قسد ” باتجاه الحقل , بالتزامن مع سيطرة الجيش السوري على بلدة خشام جنوب الحقل .

وبات واضحا سعي قوات قسد للسيطرة على حقول النفط والغاز في المنطقة , الامر الذي دفعها لبدء معركة دير الزور قبل انهاء معركة الرقة وذلك بعد فك الجيش السوري الحصار عن مدينة دير الزور مؤخرا .

المصدر : رويترز + وكالات .

الأكثر مشاهدة الآن